السلطة المحلية بحضرموت تستلم الدفعة الثانية من منحة المشتقات النفطية لتعزيز تشغيل محطات الكهرباء

برعاية السيد المحافظ فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت ، تسلمت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت صباح اليوم الدفعة الثانية من منحة المشتقات النفطية المقدمة من البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن ، وذلك لتعزيز تشغيل محطات الكهرباء وتطوير وتحسين المنظومة بالمحافظة ، جاء ذلك في حفل تدشين رسمي احتضنته ساحة ميناء المكلا عقب وصول الناقلة "اريانا" المحملة بنحو 15 ألف طن من مادة "المازوت" ودخولها مباشرة إلى رصيف ميناء المكلا رقم (?) ، ويأتي هذا الدعم بمتابعة واهتمام الحكومة والسلطات المحلية للنهوض بمنظومة أداة تحسين خدمة الكهرباء للمواطنين والتخفيف عن معناتهم من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي . 

 

 

 

وفي مراسيم حفل التدشين أكد وكيل المحافظة للشئون الفنية المهندس "أمين بارزيق" أن هذه المنحة المقدمة من المملكة العربية السعودية ستسهم في استقرار التيار الكهربائي ، مضيفا ان هذه المنحة تأتي في أطار دعم البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن داعيا القائمين على هذه المنحة الالتزام بشروطها لما من شأنه خدمة أبناء حضرموت ، وقدم الوكيل بارزيق باسم السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة باللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية الشكر والتقدير لخادم الحرمين وولي عهده لهذا الدعم المقدم الذي يأتي في ظل هذه الظروف ، مشيرا إلى أن السعودية قدمت الكثير من الدعم اللا محدود لليمن في جميع المجالات المختلفة .  

 

 

 

ومن جانبه أفاد القائم بأعمال المدير العام لمؤسسة كهرباء ساحل حضرموت المهندس طلال الحبشي ، أن مؤسسة الكهرباء تعاني من مشكلة عجز التوليد بنسبة كبيرة ، موضحا أن اغلب الطاقة الموجودة عبارة عن مولدات شراء طاقة انشأت كمحطات إسعافيه للتخفيف عن معاناة المواطنين وهي محطات محدودة القدرة التوليدية التي تنتجها وبنفس الوقت مستنزفه بشكل كبير في الوقود وتزيد في مضاعفة وتراكم المديونية ، كما نعاني من بعض المديونات في بعض المحطات وهذا يعد جانب اخر لهذه المشاكل ، حيث نواجه مشاكل اخرى ناتجة عن زيادة ارتفاع درجة الحرارة والتي تسبب في اعطال المفاتيح والدخول في تكاليف مادية كبيرة تصعب على السلطة المحلية في وضع الحلول لها خصوصاً وأن المحطات في حاجه لتوفير الوقود ، مشيرا أن بعض معدات الكهرباء قد تجاوزت فترتها التشغيلية وبجهود من المهندسين نبدل قصارى جهدنا لتمديدها لتشغيلها . 

 

 

 

بدوره تحدث مدير البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن بالمهرة وحضرموت الأستاذ عبدالله باسليمان عن الاحتفال الرسمي بوصول الدفعة الثانية من هذه المنحة وقال ان اجمالي هذه المنحة السعودية حوالي 23 ألف طن متري من المشتقات النفطية بمبلغ 422 مليون دولار ستعمل على تشغيل أكثر من 80 محطة كهربائية ، مؤكدا أن هذه المنحة تأتي استمرار للمنحة السابقة وتجسيدا للروابط الأخوية بين البلدين والتي ستسهم في تحسين الخدمات الحيوية للمواطنين ، لافتا بأن البرنامج السعودي يعمل على تنفيذ وصول هذه المنحة للجهات المعنية وضمان استخدامها فيما هو مخصص لها من أجل تخفيف معاناة المواطنين واستقرار التيار الكهربائي لتحسين الحياة اليومية لأبناء محافظة حضرموت .  

 

 

 

وفي ذات الصدد ستصل مساء هذه الليلة حوالي 8 ألف طن من مادة "الديزل" كدعم اخر مقدم من البرنامج السعودي للمؤسسة العامة للكهرباء . 

 

 

 

حضر حفل التدشين كل من الدكتور أحمد باصريح وكيل محافظة حضرموت للشئون المالية والإدارية ووكيل حضرموت لشئون الدفاع والأمن صالح الأحمدي وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية والمؤسسات الحكومية والوزارات والغرفة التجارية والمسئولين والخبراء وممثلي مكتب البرنامج السعودي ومندوبي ووسائل الإعلام المختلفة