مؤذن في الجزائر يتوفى عند “أشهد أن محمدا رسول الله”

المؤذن بلمهدي المؤذن بلمهدي

 الاتحادنت/متابعات

   سعيد بلمهدي(71) سنة ، كرّس حياته كمؤذن متطوع فتوفي وهو يؤذن، قدر الله أن يرحل سعيد بلمهدي عن الدنيا ولكن كانت خاتمته وهو يؤذن لصلاة الصبح.

    بلمهدي مؤذن متطوع بمسجد قرية مليحة ببلدية شلاطة دائرة أقبو ولاية بجاية الجزائرية لسنوات دون انقطاع حتى توفي بتاريخ 03 أوت 2020 وهو يؤذن لصلاة الفجر.

   توفي عند وصوله إلى "أشهد أن محمدا رسول الله" أي بعد شهادة التوحيد، وقد كان معه وقت وفاته إمام المسجد.

   وداعا سعيد بلمهدي وهنيئًا لك هذه الخاتمة، إنا لله وإنا اليه راجعون، رحم الله الفقيد وألهم اهله الصبر والسلوان.

من صفحة عمر ابو جمانة