تبون: "الجزائر لم تنبطح يومًا لأي دولة وستعمل بسياسة الند للند"

الرئيس الجزائري تبون الرئيس الجزائري تبون

الاتحادنت/متابعات

    اعترف المترشح الحر للانتخابات الرئاسية القادمة عبد المجيد تبون ان الطبقة الوسطى هي الفئة الشعبية الأكثر تضررا من كل الازمات التي عرفتها الجزائر منذ الاستقلال الى اليوم مؤكدا ان ضمان استقرار البلاد يكون بضمان كرامة هذه الطبقة التي تشكل غالبية المجتمع الجزائري .

    وقال السيد تبون خلال نزوله_ حسب الوسط الجزائرية_ ضيفًا على التلفزيون العمومي الجزائري أن كافة الأزمات التي عرفتها البلاد تضرر منها المواطنين الذين ينتمون الى الطبقة الوسطى وهم غالبيتهم من العمال البسطاء الموزعين على مختلف قطاعات النشاط مؤكدا انه لاضمان لاستقرار البلاد الى بتحقيق الرفاهية والعيش الكريم لهذه الفئة الواسعة.

   وأضاف أن برنامجه الانتخابي الذي يتضمن 54 التزاما سيضمن العيش الكريم لهذه الفئة كما تعهد بأغلط الأيمان أنه في حال فوزه سيضمن الكرامة والعزة لكافة الجزائريين خاصة الفئات الضعيفة والهشة والعمال التي تقل اجورهم عن 30 ألف دينار من خلال اعفاء الضرائب عن مداخيلهم الامر الذي يؤدي الى ارتفاع اجورهم .

    وعن الأولويات الأولى للسيد عبد المجيد تبون في حال توليه منصب رئيس الجمهورية قال اعفاء المظلومين من العصابة ومراجعة الدستور, كما اكد التزامه بدعم القضية الفلسطينية.

    ووصف ملف الصحراء الغربية بقضية تصفية استعمار التي وجب حلها بتطبيق لوائح الأمم المتحدةن وبعد أن شهد ان الجزائر لم تنبطح يوما لأي دولة مهما كانت التزم انه سيعمل بسياسة الند للند مع كافة الدول والقوى الدولية بما يحقق ويضمن المصالح العليا للشعب الجزائري.

   وتعهد بالحفاظ على عقيدة الجيش الوطني الشعبي والمتمثلة في عدم التدخل خارج الحدود واصفا هذه العقيدة بالعقيدة الموروثة عن العقيدة الثورية النوفمبرية لجيش التحرير الوطني .