حدث فلكي قد لا تراه في حياتك مرة أخرى الاقتران العظيم يوم غد الاثنين

يشهد يوم الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري (وهو يوم الانقلاب الشتوي) حدثا فلكيا فريدا ونادرا لا يتكرر إلا كل بضعة عقود، حيث يلتصق الكوكبان الأكبران في المجموعة الشمسية -المشتري وزحل- في ظاهرة يطلق عليها اسم الاقتران الأعظم، وكان آخر مرة حدثت هذه الظاهرة في عام 1961، وستحدث المرة المقبلة في عام 2080.

وستكون المسافة الفاصلة بين الجرمين اللامعين خُمس قُطر القمر، أو ما يعادل عُشر درجة (6 دقائق قوسية)، وهي مسافة قريبة لجرمين لامعين ستجعل منهما جِرما واحدا كما يرى بالعين المجردة.

وفي الوقت ذاته، ستتيح للمصورين والهواة التقاط أجمل صورة في إطار واحد لكوكبين عظيمين حيث حلقات زحل تتعانق مع أحزمة المشتري الغيمية، وأقمارهما تتداخل بحيث لا نكاد نميز أيها تابع للآخر إلا باستخدام الخرائط الفلكية.

ما الاقتران؟

بسبب دوران الكواكب في مدارات متقاربة الميل حول الشمس، أي أنها جميعا شبه منطبقة إلا من ميل بسيط بينها (ميل الأرض 23.5 درجة، ميل المريخ 25 درجة، ميل زحل 26 درجة) فإنها تقترب في السماء من بعضها بعضا، فهي جميعا تدور في مدار البروج ولا تتعداه، لذلك فإن بعضها يرى بالقرب من بعض في حوادث متكررة.

ويعرف اجتماع كوكبين أو حتى أي جرمين سماويين بـالاقتران (Conjuntion)، وأشهر اقترانات السماء عادة هو الهلال مع كوكب الزهرة، واللذان يشاهدان عادة بعيد غروب الشمس، يليه الزهرة والمشتري كونهما الكوكبين الألمعين في السماء، ثم المشتري وزحل، وكذلك اقتران القمر بأحد النجوم اللامعة كالدبران والسماك الأعزل وقلب الأسد.

والاقتران الأجمل على الإطلاق هو اجتماع الشمس بالقمر في ظاهرة الكسوف الشهيرة، قال تعالى وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (سورة القيامة: الآية 9).

الاقتران يقصد به اصطفاف جرمين سماويين أو أكثر على استقامة واحدة كما ترى من الأرض (هاني الضليع).

كيف نرصد ظاهرة الاقتران؟

إذا نظرت بعيد غروب شمس أي يوم من هذه الأيام ناحية الغرب محولا وجهك قليلا نحو اليسار، فإنك ستشاهد جِرما لامعا أوحد هو كوكب المشتري الأبيض، فإن أنت دققت البصر فوقه قليلا، فإنك ستبصر جرما أقل