قبل أيام من الرحيل.. إدارة ترامب توجه "ضربة" للصين

ألغى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، كل القيود المفروضة منذ سنوات على تواصل المسؤولين الأميركيين مع تايوان.

 

 

وقال الوزير في بيان: "أعلن اليوم رفع كل تلك القيود التي فرضناها على الوكالات التنفيذية. اعتبار كل إرشادات الاتصال الخاصة بالعلاقات مع تايوان، والتي أصدرتها وزارة الخارجية في السابق وفقا للصلاحيات المخولة لوزير الخارجية، باطلة ولاغية".

 

وجاء في بيان لوزير الخارجية الأميركي أن "الولايات المتحدة كانت قد اتّخذت تلك التدابير أحاديا إرضاء للنظام الشيوعي في بكين. هذا الأمر قد انتهى".

 

وتابع أن الإدارة الأميركية "تقيم علاقات مع شركاء غير رسميين في العالم أجمع، وتايوان لا تشكل استثناء".

 وفي وقت سابق، توعدت الصين الولايات المتحدة بأنها ستدفع "ثمناً باهظاً" إذا سافرت سفيرتها لدى الأمم المتّحدة كيلي كرافت إلى تايوان في الأيّام المقبلة كما كانت أعلنت وزارة الخارجيّة الأميركيّة.

 

وقال بيان صادر عن البعثة الصينيّة لدى الأمم المتّحدة إنّ "الولايات المتّحدة ستدفع باهظاً ثمن عملها السيّئ"،

 

وأضافت "الصين تحضّ الولايات المتّحدة على وقف استفزازاتها المجنونة، والتوقّف عن وضع صعوبات جديدة أمام العلاقات الصينيّة-الأميركيّة والتعاون بين البلدين في الأمم المتّحدة".