تهم الفساد تلاحق نتنياهو ومتظاهرون يطالبون برحيله

فيما تعالت هتافات متظاهرين يملأون شوارع القدس للمطالبة برحيل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلنت المحكمة المركزية اليوم (الإثنين)، أن جلسة استماع طال انتظارها في قضية فساد نتنياهو، ستعقد يوم 8 فبراير القادم.

ويأتي هذا التطور بعد أن قالت المحكمة يوم الجمعة الماضي إن جلسة الاستماع، التي كان من المقرر عقدها في الأصل (الأربعاء) المقبل، سيتم تأجيلها بسبب الإغلاق على مستوى البلاد.

ومن المقرر أن تركز الجلسة على رد نتنياهو على لائحة الاتهام الجنائية ضده، في ثاني جلسة استماع في القضية.

وأفادت الهيئة المكونة من 3 قضاة يشرفون على القضية، ريفكا فريدمان فيلدمان، وموشيه بارام، وأوديد شاحام، في قرارها يوم الجمعة، بأن الجلسة ستتأخر في ضوء بيان أصدرته قبل يوم واحد من قبل إدارة المحاكم، والذي يسمح للقضاة باتخاذ القرار.

وكانت الجلسة الأولى من محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي في 3 قضايا فساد قد بدأت في 24 مايو الماضي. وقبل عام قدم المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيخاي مندلبليت، لائحة اتهام ضد نتنياهو بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

من جهة أخرى، ذكرت وسائل إعلام عبرية، أنه من المقرر أن تصادق إسرائيل على بناء 850 وحدة استيطانية في الضفة الغربية الأسبوع المقبل، قبل أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن. وأفادت قناة «كان» العبرية اليوم، أن نحو 500 وحدة سكنية سيتم التصديق على بنائها في مستوطنة إيتمار وبيت إيل وشافي شومرون وأورانيت وجفعات زئيف.

وأضافت أن نحو 250 وحدة أخرى سيتم التصديق عليها بشكل غير نهائي في نفيه نحمياه، وهي بؤرة استيطانية أقيمت عام 2002 على أراضي قرية اسكاكا شرق محافظة سلفيت بشمال الضفة الغربية. وفي مستوطنة تل مناشيه، سيتم التصديق على بناء 100 وحدة سكنية جديدة بشكل غير نهائي أيضا، وفق المصدر ذاته