قناة فرنسية مستاءة من هرولة بعض المغربيات وراء عمليات التجميل

 أثار برنامج “sept à huit” الذي تبثه القناة الفرنسية الأولى “تي إف 1″،  نهاية كل أسبوع، والذي خصص جزء من حلقته الأخيرة للجراحة التجميلية في المغرب، (أثار) استياء عارما وسط الفرنسيين الذين اعتبروا أن البرنامج قدم صورة بذيئة عن المرأة المغربية، وعن المرأة بشكل عام، وهو يصورها تجري وراء نفخ مؤخرتها أو صدرها أو تغيير شكل فمها، وإن كانت غير مضطرة لذلك مثلما هو حال الشابات والنساء المغربيات اللائي قدمن شهاداتهن في البرنامج وهن في سن مبكرة، أي بين العشرينات والثلاثينات من أعمارهن.وقد قدم البرنامج كنموذج، طبيبا التجميل كسوس والكوهن، اللذين قال إنهما راكما ثروة هائلة من وراء هاته العمليات التجميلية التي يتنافسان على ترويجها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإن وصل بهما الأمر حد تصوير العمليات بشكل مباشر.