تركيا: لا نعتزم وقف مشترياتنا من النفط الروسي فهو مورد قديم موثوق به

قال نائب وزير الطاقة التركي، ألب أرسلان بيرقدار، إن أنقرة ستواصل شراء النفط الروسي، لافتا إلى أنه "مورد قديم موثوق به". وأضاف في تصريحات على هامش مؤتمر سيراويك للطاقة إن تركيا تعتمد على روسيا في 45 في المئة من طلبها على الغاز الطبيعي و17 في المئة من النفط و40 في المئة من البنزين، بحسب رويترز. وقال "العالم بحاجة لمزيد من النفط... يجب أن يأتي من مكان ما، من الولايات المتحدة.. من فنزويلا.. من إيران.. المملكة العربية السعودية، أو من أي مكان نريده". ومضى يقول إن تركيا لا يمكنها بسهولة أن تعوض إمداداتها النفطية الروسية من أماكن أخرى، مضيفا أنها "مورد قديم موثوق به". وقال بيرقدار "فجأة نزلنا إلى الصفر (توقف الإمدادات من إيران)... والآن لا يمكن أن يكون لدينا اضطراب آخر في الإمدادات، هذه المرة في روسيا". وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، حظر واردات النفط والغاز الروسية، قائلا إن قرار حظر استيراد النفط والغاز الروسي يحظى بدعم الولايات المتحدة بأكملها. وأضاف بايدن في كلمة له أن الولايات المتحدة تدرك أن الحلفاء في أوروبا لن يتمكنوا من الانضمام إلى حظر واردات الطاقة من روسيا، متابعا: "الولايات المتحدة وحلفاؤها يواصلون إمداد أوكرانيا بالأسلحة بشكل يومي وزيادة المساعدات الإنسانية". وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن للصحفيين إن "الحظر الأمريكي على النفط والغاز الطبيعي الروسي يدخل حيز التنفيذ على الفور لكن المشترين سيكون لديهم 45 يوما لإنهاء العقود الحالية". وتوفر روسيا 10٪ من احتياجات العالم من النفط الخام و40٪ من احتياجات أوروبا من الغاز. ومع ذلك، تشتري الولايات المتحدة كمية محدودة من النفط الروسي، وتأخذ 20٪ فقط من 10.5 مليون برميل يوميًا صدرتها روسيا في عام 2021. بدأت روسيا في الساعات الأولى من صباح يوم 24 فبراير/ شباط الجاري، عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بعد أن طلبت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك المساعدة للدفاع عن نفسيهما من الهجمات المكثفة للقوات الأوكرانية. وتهدف العملية، كما أوضح الرئيس فلاديمير بوتين، إلى وقف عسكرة أوكرانيا ومواجهة النازيين الجدد، وتقديم جميع المسؤولين عن الجرائم الدموية ضد المدنيين في دونباس، إلى العدالة. قالت وزارة الدفاع الروسية إن العملية تستهدف البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا وأن المدنيين ليسوا في خطر. وتقول موسكو إنها لا تخطط لاحتلال أوكرانيا وإنما نزع سلاح كييف ووقف تهديداتها. في الوقت نفسه، رد الغرب على العملية الروسية بفرض حزمة كبيرة من العقوبات بغرض تقويض إرادة موسكو وعزلها عن العالم كما يدعي، لكن روسيا أكدت أنها استعدت جيدا لمثل هذه الإجراءات التي توقعت حدوثها بغض النظر عن الموقف بشأن أوكرانيا. المصدر/سبوتنيك