دراسة تكشف أننا ربما نتناول أقراص الدواء بشكل خاطئ.. فما الطريقة الأمثل؟

عند تناول أقراص الدواء، فإنها تبدأ رحلة طويلة ومعقدة إلى معدتك، عبر الأمعاء الملتوية، ثم إلى مجرى الدم. ولكن قد يتم إعاقة امتصاصها - لدرجة أن المعدة قد تستغرق ساعة أطول لتذوب الأدوية عن طريق الفم - اعتمادا على وضعك. وهذا هو اكتشاف دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة جونز هوبكنز قاموا بمحاكاة كيفية تذويب الأقراص في معدة الإنسان وإطلاقها في الأمعاء. ووجدوا أن الوضع المثالي لأسرع امتصاص لم يكن الجلوس في وضع مستقيم، ولكن الميل إلى يمينك. ويقول راجات ميتال، عالم الكمبيوتر الذي يدرس ديناميكيات السوائل في كلية جونز هوبكنز للطب: "فوجئنا جدا بأن الوضع كان له مثل هذا التأثير الهائل على معدل انحلال الأقراص. لم أفكر أبدا في ما إذا كنت أفعل ذلك بشكل صحيح أم خاطئ، ولكن الآن سأفكر في الأمر بالتأكيد في كل مرة أتناول فيها حبة". ويتم امتصاص الأدوية الفموية في مجرى الدم من خلال الأمعاء، وهي أقل سرعة ولكنها أكثر ملاءمة من حقن الأدوية. وللوصول إلى هناك، يجب أن تمر أولا عبر المعدة والبوابة، وهو صمام يفتح ويغلق أثناء الهضم. وعلى الرغم من أنك قد لا تكون قلقا بشأن مدى سرعة امتصاص جسمك لمكملات الفيتامينات، فإن امتصاص الأدوية له تداعيات خطيرة على مدى سرعة تأثير مسكنات الألم أو مدى استقرار الأدوية في ضغط الدم - ناهيك عن إيجاد الجرعة المناسبة للنساء على عكس الرجال. لذا اختبر ميتال وزملاؤه أربعة أوضاع باستخدام نموذج الكمبيوتر الخاص بهم لمعدة بشرية، والذي اعتمد على صور عالية الدقة لمسح الجسم لرجل يبلغ من العمر 34 عاما. ويحاكي النموذج المسمى StomachSim حركة السوائل والميكانيكا الحيوية للأقراص عبر الجهاز الهضمي ومدى سرعة إخراجها من المعدة إلى الاثني عشر، الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة حيث يبدأ امتصاص العناصر الغذائية. ويعني تناول الأقراص أثناء الانحناء إلى الجانب الأيمن أو الاستلقاء، أن الأدوية انزلقت إلى أعمق جزء من المعدة و''ذابت'' أسرع مرتين من الأقراص التي تؤخذ بوضعية الجلوس المستقيم. وأدى الاستلقاء على الجانب الأيسر أو الميل إليه إلى إبطاء عملية الذوبان، بحيث يستغرق امتصاص الأقراص في هذا الوضع ما يصل إلى خمس مرات أطول مقارنة بالوضعية المستقيمة، حيث تكون الجاذبية والتشريح على جانب المعدة. ويوضح ميتال: "بالنسبة للأشخاص المسنين أو المستقرين أو طريحي الفراش، سواء كانوا يميلون إلى اليسار أو اليمين يمكن أن يكون له تأثير كبير". ووجدت دراسات سابقة بالمثل أن الاستلقاء على الجانب الأيمن يسرع من معدل إفراغ المعدة للطعام في الأمعاء، كما أن الجلوس أو الوقوف أو الاتكاء على اليمين يسرع أيضا من امتصاص الأدوية الفموية. ولأخذ خطوة أخرى إلى الأمام، قام الباحثون بمحاكاة ما يحدث لامتصاص الأقراص إذا كان شخص ما يعاني من حالة تسمى غستروبرسس، حيث تتوقف الأعصاب التالفة أو عضلات المعدة الضعيفة أو تبطئ المعدة من إفراغ محتوياتها بشكل صحيح. ووجدوا أنه حتى الانخفاض الطفيف في قوة الهضم المحاكاة للمعدة أدى إلى اختلافات ملحوظة في سرعة هضمها وقذف الأقراص في الاثني عشر - على غرار التغيرات في الموقف. ويقول ميتال: "للوضعية نفسها تأثير كبير عليها، فهي تعادل معدة شخص ما تعاني من خلل وظيفي كبير جدا فيما يتعلق بحل الأقراص". وبالطبع، يحدث الكثير بعد مرور الأدوية والطعام عبر المعدة والأمعاء وأخيرا مجرى الدم. دعونا أيضا لا ننسى أن عمليات المحاكاة الحاسوبية مفيدة ولكنها نماذج مبسطة جدا للعمليات المعقدة. ويمكن أن تؤثر كمية السوائل والغازات والطعام في معدتك على الهضم أيضا، لكن الباحثين لم يصمموا هذا. وكتب الفريق: "على الرغم من هذه القيود وغيرها، أظهرنا أن النماذج الحسابية والمحاكاة لميكانيكا سوائل المعدة يمكن أن توفر رؤى مفيدة وفريدة من نوعها في العمليات الفسيولوجية المعقدة التي تكمن وراء انحلال الدواء". وقد تكون الطريقة التي تعالج بها أجسامنا الأدوية خارجة عن سيطرتنا إلى حد ما، وذلك بفضل جيناتنا. وفي مجال يسمى علم الوراثة الدوائية، ألقت دراسات الجينات التي ترمز الإنزيمات المكلفة بتفكيك المركبات بعض الضوء على سبب تفاعل الناس مع الأدوية نفسها بطرق مختلفة. لذلك، بينما يبدو أن وضعك يحدث فرقا كبيرا في مدى سرعة امتصاص جسمك للأدوية عن طريق الفم، فهناك ما هو أكثر بكثير من ذلك. وأفضل رهان للتأكد من أن الأدوية فعالة هو أن تتذكر تناول الأقراص في المقام الأول، وكما هو موصوف. ونُشرت الدراسة في مجلة فيزياء السوائل. المصدر: ساينس ألرت