فلوريدا وكوبا تستعدان لعاصفة "إيان" وكندا تحصي أضرارها بعد مرور "فيونا"

تحصي كندا حجم الدمار الذي خلفه إعصار "فيونا" فيما تستعد ولاية فلوريدا الأمريكية وكوبا لوصول عاصفة "إيان"، التي قد تتحول إلى "إعصار مدمر".

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن العاصفة إيان قد تتحول إلى إعصار مساء الأحد أو صباح الاثنين الباكر وإلى "إعصار شديد القوة" مساء الاثنين أو صباح الثلاثاء قبل أن تضرب غرب كوبا.

ويعتبر المركز الإعصار "شديد القوة" عندما يترافق برياح لا تقل سرعته عن 178 كيلومترا بالساعة أي فئات 3 و4 و5 على مقياس سافير - سمبسون.

وزرعت فيونا التي باتت عاصفة وتضعف تدريجا وهي تتجه شمالا، الدمار على ساحل كندا المطل على المحيط الأطلسي فيما اعتبرت امرأة في عداد المفقودين ولا يزال حوالى 300 ألف منزل محروما من التيار الكهربائي الأحد.

وقال تيم هيوستن رئيس وزراء مقاطعة نوفا سكوشا وهي من أكثر المقاطعات تضررا في تصريح لمحطة "سي بي سي نيوز"، "في النهاية كانت العاصفة التي تسببت بأكبر قدر من الأضرار حتى الآن".

وأسفر الإعصار فيونا عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص الأسبوع الماضي، أربعة في بورتوريكو واثنان في جمهورية الدومينيكان وواحد في غوادلوب الفرنسية.

وتتحضر ولاية فلوريدا الأمريكية وكوبا لوصول العاصفة المدارية إيان.

وأصدر المركز الوطني الأمريكي للأعاصير تحذيرا من احتمال حصول إعصار في كوبا وتوقع "تداعيات كبيرة" في غرب الجزيرة.

والأحد توقع المركز أن تتحول العاصفة إيان إلى إعصار "شديد القوة" في الساعات الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين المقبلة ما من شأنه التسبب بأضرار "مدمرة" في منازل واقتلاع أشجار والتأثير سلبا على توزيع المياه والكهرباء.

ويتوقع أن يصعد إيان عبر خليج المكسيك باتجاه فلوريدا التي بدأت تتخذ تدابير احترازية.

وأعلن الرئيس جو بايدن "حالة الطوارئ" الطبيعية في فلوريدا ما يسمح بتخصيص مساعدات فدرالية، وتخلى بايدن كذلك عن زيارة مقررة الثلاثاء إلى فلوريدا، فيما دعا الحاكم الجمهوري رون ديسانتيس في تغريدة السكان "إلى توخي الحذر".

وفي مناطق عدة في فوريدا بدأت السلطات بتوزيع أكياس رمل لحماية المنازل من خطر الفيضانات.

المصدر: أ ف ب