"طالبان" تكشف موقع قبر مؤسسها بعد تسع سنوات على وفاته

كشفت حكومة "طالبان" عن موقع قبر مؤسس الحركة الملّا عمر، حيث ظل مكان دفنه وملابسات وفاته سرا طيلة سنوات.

وبعد إطاحة "طالبان" من السلطة في العام 2001 عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان، انتشرت شائعات حول صحة الملا عمر ومكان وجوده، إلى أن اعترف المسؤولون في الحركة في أبريل 2015، بأنه توفي قبل عامين.

وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد لوكالة "فرانس برس": "قادة بارزين في الحركة حضروا في وقت سابق الأحد، مراسم حول قبره قرب عمرزو في ولاية زابل".

واستعادت حركة طالبان السلطة في أغسطس 2021، ما أدى إلى انسحاب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بعد 20 عاما من الاحتلال.

وأوضح مجاهد: "مع وجود العديد من الأعداء ونظرا إلى أن البلاد كانت محتلة، بقي مكان القبر سرا من أجل تجنب إلحاق ضرر به. أفراد الأسرة المقربون فقط يعرفون المكان".

وتظهر الصور التي نشرتها "طالبان"، قادة من الحركة مجتمعين حول قبر أبيض بسيط محمي بقفص حديد أخضر، وقال الناطق: "الآن اتخذ القرار.. وبالتالي لم تعد هناك مشكلة في زيارة الناس للقبر".

وأسس الملا عمر الذي توفي عن عمر ناهز 55 عاما، حركة "طالبان" عام 1993، التي استولت على السلطة في 1996، بعد سنوات من الحرب الأهلية وأنشأت نظاما قائما على تفسير صارم للشريعة.

المصدر: أ ف ب