18 فائزاً بينهم يمنيان في الدورة 25 من جائزة الشارقة للإبداع العربي

أعلن مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة في الشارقة، الأمين العام لجائزة الشارقة للإبداع العربي- الإصدار الأول، محمد إبراهيم القصير، أسماء الفائزين في الدورة الخامسة والعشرين، وبلغ عددهم 18 فائزا وفائزة من مختلف الدول العربية بينها اليمن، في الحقول الأدبية الستة من الجائزة، وهي: الشعر، والرواية، والقصة القصيرة، والنص المسرحي، وأدب الطفل، والنقد.

وأشار القصير إلى أن مجموع المشاركات في محاور الجائزة لهذه الدورة بلغ (417) مشاركة من مختلف الدول العربية، مثل مصر، والسودان، وجيبوتي، ولبنان، وسوريا، والأردن، وفلسطين، وليبيا، وموريتانيا، وتونس، والمغرب، والجزائر، وغيرها من الدول.

وأوضح القصير أن الفائزين في الشعر، هم الأول: وليد محمد صالح الشواقبة، من اليمن عن مجموعته «أول شهقة للناي». والثاني: سجاد عبدالنبي فاضل السلمي، من العراق، عن مجموعته «لا اسم للأشياء الأولى»، والثالث: أشرف محمد عبدالعزيز محمد عامر، من مصر، عن مجموعته «عدة من أبيات أخر».

أما الفائزون في القصة القصيرة، فهم: الأول: نور إحسان الموصلي، من سوريا، عن مجموعتها «متحف النساء». و الثاني: نجود عبدالرقيب القاضي، من اليمن، عن مجموعتها «انتباه!.. انتباه!». والثالث: فاطمة بنت جمال الحارثي، من السعودية، عن مجموعتها «قطة سوداء وقصص أخرى».

والفائزون في الرواية، هم الأول: إبراهيم حسين مصطفى المطولي، من مصر، عن روايته «الحريق»، الثاني: وسام عبدالوهاب الصياح، من سوريا، عن روايتها «على بعْد شهقة». والثالث: أيمن محمد عبدالسلام دفع الله، من السودان، عن روايته «سفر الغراب».

والفائزون في مجال المسرح، هم: الأول: ميثم هاشم طاهر، من العراق، عن مسرحيته «العاقر والمهد». والثاني: محمود عبدالله درويش عقاب، من مصر، عن مسرحيته «دموع من كاس أبي نواس». والثالث: رحمة بنت نجيب البحيري، من تونس، عن مسرحيتها «هيومانيا».

والفائزون في أدب الطفل: الأول: الضوي محمد الضوي، من مصر، عن مسرحيته «سر اختفاء الشمس»، والثاني: تامر محمد عبدالعزيز هاشم، من مصر، عن مسرحيته «عمار والسندباد في كوكب الأطفال». والثالث: عبدالنبي عبد السلام عبادي، من مصر، عن مسرحيته «حتى لا تنهار مملكة النحل».

والفائزون في مجال النقد، هم: الأول: الحسين بنبادة، من المغرب، عن دراسته «تمثيل العالم الافتراضي في الرواية الرقمية التفاعلية.. التجليات والأبعاد السيميو – ثقافية، دراسة نظرية تطبيقية». الثاني: فاطمة عبدالحميد محمد علي، من مصر، عن دراستها «تفاعلية التكنولوجيا والسرد الرقمي: تجليات الواقع الافتراضي في الرواية الرقمية / التفاعلية». والثالث: أحمد الصادق محمد، من مصر، عن دراسته «جدلية القدماء والمحْدثين.. نحو رقمنة الرواية العربية في إطار مقاربة ثلاثية للفهم».