"في حضرة جناب الحب".. جديد "فاطمة العولقي"

كتب/ نبيل غالب

     "في حضرة جناب الحب" إصدار أدبي جديد وهو الثاني للكاتبة الشابة "فاطمة العولقي" من مدينة "عدن"، تم طباعته في متجر بوك تايم، وهو أول متجر الكتروني يمني لبيع الكتب، ويحتوي الكتاب على (148) نص وعدد صفحاته (217) صفحة ملونه.

     وأوضحت الكاتبة "فاطمة عولقي" في تصريح صحفي خاص.. أن فكرة تأليف الكتاب بدأت منذ تزاحم الأحرف والأفكار في باطن عقلها ووجدانها، حيت أخدت تكتب كثيرآ.. حتى تراكمت النصوص الأدبية بعضها فوق بعض في مخيلتها، ليولد بعد ذلك هذا الكتاب الذي يحوي عدد من القضايا والمشاعر الإنسانية خاصه في جوانب "الحب" بمختلف مسمياته، سوا كان حب المرء لغيره أو حبه لأرضه وكيانه وحاضره وماضيه.

     ولفتت الى انه كان لابد لها من جمع كل تلك النصوص بين دفتي هذا الكتاب الذي أسمته " في حضرة جناب الحب"، بعد أن عملت على أختزال تلك القضايا فيه ليحمل بين دفتيه نصوص باللغة العربية الفصحى، الفتها من قلب الكاتبة ومن بعض قلوب المحيطين بها في المجتمع، نقلت فيه معايشاتهم لواقع مدينة معطاه بأهلها، ليسمعون نبضها وأحاسيسها وهي تترجم واقعهم.

     وأستعرضت الكاتبة ماتحوية موضوعات الكتاب من نصوص تناقش عدة جوانب إنسانية متعلقة بذات الإنسان، سواء منها المرتبط بالتنمية البشرية أو الانتماء للوطن، لتجديد بذلك فيهم شحذ الروح الوطنية من خلال الوقوف والنظر كثيراً على إطلال ماضي هذة المدينة العريقة "عدن"، لإستخلاص العبر من بين النصوص، معبره عن أملها في ان يحضى بشغف القراء ماتناولته من تجارب حياتية.

     وقالت الكاتبه "فاطمة عولقي" وهي من مواليد محافظة عدن عام 1999 والحاصله على مؤهل بكالريوس في مادة التاريخ، في ختام تصريحها.. "لقد أوجد الله الكتابة كي نلوذ بها في كثير من الأحيان"، مشيرة الى أنها من خلال كتاباتها تحاول تحقيق ذلك في هذا الكتاب الذي تقدمت باهدائه الى والدها ووالدتها واهلها من الذين ساندوها، والى أولئك الشخوص الجبناء الذين يخافون البوح ويسرفون حسب وصفها.