عودة الملاكم نسيم لحلبات الملاكمة من بوابة ابنه آدم

نسيم مع ابنه آدم نسيم مع ابنه آدم

الاتحادنت/متابعات

   يعود الملاكم اليمني الاصل بريطاني الجنسية نسيم حميد كشميم الى الاضواء مجددا بعد ان اعتزل الملاكمة سنة 2001م، وهذه المرة عبر نجله آدم الذي سيخوض نزاله الاول في عالم الملاكمة قرببا.

    ووفقا لتقارير إعلامية _حسب يمن اتحادي_ بريطانية فإن نسيم يحضر ابنه لخوض نزاله الاول في عالم الملاكمة الاحترافية في بريطانيا بعد مشوار ذهبي لنسيم توجه بخوض سبعة وثلاثين نزالا فاز خلالها في 36 نزالا منها 31 بالجولة القاضية فيما سجل خسارة واحدة فقط بالنقاط. نَسِيِم حَمِيِد الذي اشتر باسم ناز في بريطانيا، من مواليد 12 فبراير 1974م.

    ويعرف أيضاً بالأمير نسيم في وسائل الاعلام اليمنية هو ملاكم بريطاني – يمني تعود أصوله الأولى إلى مدينة رداع بمحافظةالبيضاء وسط اليمن هاجر والداه الى بريطانيا مبكرا، واستقر في مدينة شيفلد مسقط رأسه حيث تعلم الملاكمة عندما كان عمره 7 سنوات فقط في نفس المدينة، عندما أرسله والده إلى صالة المدرب الشهير بريندون آنجيلز الذي كان مكتشفه وعمل على صقل قدراته ومواهبه.

    عرف عن نسيم فخره بالانتماء لليمن وكان يحمل علم اليمن في كل نزالاته وحظي بشعرة وشعبية في اليمن والوطن العربي واستقبل في اليمن عدة مرات استقبال الابطال على اعلى مستوى، بل ان ابناء منطقة رداع اقاموا له ولوالده واخوانه احتفالات استقبال غير مسبوقة في تاريخ البلاد عند زيارته لاول مرة الى رداع.. وكان ومازال مصدر فخر للجميع حتى اليوم.

     وكانت وسائل الاعلام اليمنية تولي البرنس اليمني كما كانت تطلق عليه، اهتماما خاصا باعتباره بطلا عالميا ليس له مثيل وحظي باستقبالات شعبية غير مسبوقة في احدى جولاته بعدد من المدن اليمنية.

     في 1992 كانت أول مباراة احترافية لنسيم وبالتحديد في 14 أبريل في مباراة مع ريكي بيرد وانتصر عليه في الجولة الثانية التي ستصبح جولة في مسقط رأس نسيم في بلدة شيفيلد. دافع نسيم عن حزامه لأول مرة 17 أغسطس 1994 ضد أنتونيو بيكاردي.

    في 1992 كانت أول مباراة احترافية لنسيم وبالتحديد في 14 أبريل في مباراة مع ريكي بيرد وانتصر عليه في الجولة الثانية التي ستصبح جولة نسيم المفضلة لتحطيم خصومه. عادة لا يكتفي نسيم بهزيمة خصومه جسدياً فقط بل كان له اسلوب فريد ومتميز بتحطيم خصمه نفسياً بواسطة كلامه داخل المباراة ورقصه بعيداً عن لكمات خصمه خلال المباراة.

   فقد كان نسيم يبدأ المباراة بتحصين المناطق التي بالكاد بستطيع خصمه الوصول إليها حتى يفقد الخصم تركيزه تماماً ويصبح كالمجنون الذي يقذف اللكمات في الفضاء الفسيح، مما كان يمكن نسيم من تسديد لكمه يسارية خاطفة وقاضية تطرح خصمه أرضاً ليفوز نسيم بأول مباراته الاحترافية.

    دافع نسيم عن حزامه لأول مرة 17 أغسطس 1994 ضد أنتونيو بيكاردي، الذي أسقطه نسيم أرضاً مرتين قبل أن يبيقيه عليها في المرة الثالثة في الجولة الثانية بعد أقل من شهرين، لعب نسيم مباراته التالية بعد أقل من شهرين في 12 أكتوبر على اللقب الشاغر لأتحاد (دبليو بي سي) العالمي لوزن الديك ضد فريدي كروز الذي لم يوقفه أحد خلال مبارياته 56 الماضية، مما جعله يرتكب غلطة فادحة بتسميته للبرنس نسيم بـ(الولد الصغير) مما جعل نسيم ينزل جام سخطه عليه في مباراة ساخنة أنتهت بإيقاف الحكم للمباراة في الجولة السادسة ليعلن نسيم بطلا للأتحاد لـ(عدم التكافؤ) وفي عام 94 لعب ناز ضد ليوناردو راميراز، في مواجهة قوية، حيث وعد نسيم الجماهير أنه سيفوز في الجولة الثالثة، وبالفعل كان بأمكانه أن يفوز قبل الجولة الثالثة لكنه تمهل حتى الجولة الثالثة حين أرسل خصمه للمستشفى بالقاضية.

    أول مباريات نسيم عام 95 كانت ضد ارماندو كاسترو في مدينة جلاسكو، حين أسقطه في الجولة الرابعة ظن نسيم أنه قد فاز وقام بعدة حركات بهلوانية وشقلبة كعادته لكن ارماندو قام مرة أخرى لينال المزيد من اللكمات ووافق الحكم لكنه لم يستمر طويلاً حتى أوقف المباراة مرة أخرى في نفس الجولة الرابعة.

     التالي في القائمة هو سيرجيو ليياندو في 4 مارس 95، التي فاز فيها نسيم في الجولة الثانية في وقت كان يجب على الحكم أن يوقف المباراة في وقت سابق مما سبب الكثير من الأصابات لسيرجيو.

    خصمه التالي هو أنريكي أنجليس الذي لم يستطع أن يقف حتى الجولة التالية حتى أصبح طريحا على الأرض ضحية أخرى للكمات نسيم. في 1 يوليو أرتكب جوين بولو بيريز نفس غلطة فريدي كروز بتسمية نسيم بـ(الولد)، فوجد نفسه مثل كروز مطروحا على الأرض في الجولة الثانية .

     بعد ذلك وفي أحد أكثر المباريات أثارة وتحدي لنسيم عندما لعب على لقب أتحاد (دبليو بي أو) لوزن الريشة مع أنه كان يلعب في وزن أخف من ذلك (وزن الديك) إلا أنه أصبح بطريقة ما المتحدي الأول لبطل الأتحاد ستيف روبينسون من ويلز، في 30 سيبتمبير في بلدة كارديف وأمام جمهور ثائر ومتعطش وعنصري ضد نسيم منتظرين روبينسون لكي يأتي وينهي مسيرة نسيم المظفرة بدون هزائم حتى ذلك الوقت، لكن روبينسون سقط لأول مرة في الجولة الخامسة من المباراة قبل أن يرسل إلى المستشفى في الجولة الثامنة بعد أيقاف الحكم المباراة، في ذلك الوقت البرنس نسيم حميد أصبح ملكا على عرش الملاكمة.

    أول مباريات نسيم في عام 96 كانت في 26 مارس ضد (سيد لاول) مع أنك لا تستطيع تسمية 35 ثانية مباراة حقيقية!!! المباراة بأكملها كانت عبارة عن ثلاث لكمات فقط !! جميعها من نسيم، كانت كافية لأسقاط لاول وأنهاء المباراة، وكانت مباراة نسيم التالية كانت في 8 يونيو ضد دانييل إلياس كأصغر متحدي لنسيم عمره 23 ونسيم عمره 22 لكنهم كليهما لم يهزما من قبل، في الجولة حظي دانييل بشرف عظيم وهو أسقاط نسيم على الحلبة لأول مرة عندما تعرقل برجله وهو يرقص أمام دانييل مما أعطى دانييل الفرصة ليعطي نسيم لكمة خفيفة كانت كفيلة بأسقاطه بدون أدنى تأثير عليه، طبعا قام نسيم فور سقوطه بدون عد لكنه ثأر لسقطته البسيطة عندما رمى دانييل في الجولة الثانية مرتين على الحبال ثم أسقطه أرضا منهيا المباراة.

    نسيم لعب مباراة أخرى أخيرة عام 99 ضد حامل لقب أتحاد (دبليو بي سي) سيزار سوتو، التي أعتقد الكثير أنها ستكون أكثر مباريات نسيم خشونه، المباراة كانت ستقام في الولايات المتحدة في 22 أكتوبر، وكانت الأعلانات عنها كثيرة لكنها كانت الأسوء بالنسبة لنسيم حيث سيزار قد قرر سابقا أن يلعب بطريقة غير سيئة وغير قانونية، بدأ نسيم المباراة مرحا كعادته مرتديا شورته الجديد، وكانت المباراة جيدة وظهر في الجولة الثالثة أن المباراة ستطول، لكن في الجولة الرابعة خصمت من نسيم نقطة لأسباب غير مفهومه أو معروفة وكذلك في الجولة السادسة بسبب دفعه لسوتو على الحبال، كما خصم على سوتو نقطة أخيرا في الجولة الثامنة بعد أن قام بدرزينة من المخالفات، أرتاح نسيم بعد هذه الجولة لأنه بدأ بأصابة سوتو وبدأت الدماء تظهر على وجهه، وبعد الجولة التاسعة قال نسيم للمدرب في زاويته أنه قد كسر أنف سوتو، وفي الجولة العاشرة أنذر نسيم مرة أخرى من الحكم لكنه هذه المرة قد أصيب بأصابة تحت عينه، وفي الجولة الـ 12 أطاح نسيم بلكمة يساريه رائعة على وجه سوتو طرحته أرضا لكنه تعلق بنسيم ليسقطه معه.

     بعد الجولة الثالثة، ظهر أن خطته هي التمسك بنسيم والمصارعة بغباء، مما جعله يفسد كان يفترض أن تكون جيدة، في النهاية أنتهت المباراة بمجموع النقاط التي كانت لصالح نسيم مع أنه تم خصم نقطتين عليه وهكذا ضم اللقب الجديد إلى بقية ألقابه.

    اعلن بعد ذلك أن نسيم سيتحدى جونيور جونز في 11 مارس 2000 مع أن البعض يقولون أن مستوى جونز في هبوط خصوصا أنه كافح بشدة للفوز بآخر مباراتين له لكن لديه سجل حافل بالأنجازات التي تمده بالخبرة والمهارة ليقدم مباراة جيدة، لكنه رفض ذلك العرض بسبب أنه يستحق أكثر من المبلغ المالي الذي عرض عليه وفاز نسيم بهذه المباره في الجولة العاشره وكانت هذه اخر مباراه قبل المباراة الأخيرة مع الملاكم بريرا بعد أن هزم فيها في الجولة الثانية عشرة.