علامات خفيفة محتملة لفيروس كورونا لا ينبغي تجاهلها!

يدرك العديد منا بالفعل أن علامات الإنذار المبكر لإصابة "كوفيد-19" تشمل سعالا جديدا ومستمرا وحمى وفقدان حاسة الشم أو التذوق. وتقول الجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، إن التهاب الملتحمة قد يكون علامة أخرى.

وقالت في بيان: "هناك أدلة من دول أخرى على أن نقطة دخول فيروس كورونا غالبا ما تكون في العين والأنف والحنجرة".

يُعتقد أن فقدان القدرة على الشم أو التذوق قد يكون بسبب تدمير الفيروس لخلايا الأنف والحلق.

ويقول الخبراء إنه شيء يمكن أن يختبره الناس عادة بعد الإصابة بأنواع أخرى من فيروسات كورونا - مثل نزلات البرد.

قد يعاني بعض الأشخاص من ضبابية الدماغ، المعروفة أيضا باسم التعب العقلي، كعارض آخر لفيروس كورونا.

ولم يُنظر إليه رسميا على أنه أحد الأعراض، ولكنه مؤشر آخر على أن أولئك الذين عانوا من المرض أبلغوا عن تعرضهم له. كشف تقرير في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، أن ما يصل إلى 44% من أولئك الذين نُقلوا إلى المستشفى مع "كوفيد-19"، أفادوا بالإرهاق والتعب.

وقالت مريضة تدعى كيارا ديجيالورنزو، 25 سنة، التي تكافح "كوفيد-19" منذ 6 مارس، إن مرضها بدأ بحمى وإرهاق.

وأوضحت: "إنها ليست الإنفلونزا"، مضيفة أن العديد من الأشخاص المصابين به تُركوا "يقاتلون من أجل التنفس".

كما قالت ليندا كار، 69 عاما، من نورفولك، إنها فقدت حاسة التذوق والشم قبل أسبوعين تقريبا.

وشعرت بمرض شديد وإرهاق رهيب، دون المعاناة من ارتفاع في درجة الحرارة أو السعال.

المصدر: ذي صن