الرئيس اللبناني يدعو إلى إعلان حالة طوارئ صحية

دعا الرئيس اللبناني، ميشال عون، مساء الاثنين، إلى إعلان حالة الطوارئ الصحية في البلاد، لمواجهة تمدد وباء كورونا في البلاد.

 

 

وجاء تصريح عون في بداية اجتماع مجلس الدفاع الأعلى في البلاد، برئاسة الرئيس اللبناني في قصر بعبدا قرب بيروت.

 

ويحتاج إقرار حالة الطوارئ الصحية في البلاد إلى موافقة مجلس الدفاع الأعلى حتى تصبح نافذة، وهو أمر متوقع.

 

وقال عون في بداية الاجتماع: "بكل أسف، نحن أمام واقع صحّي مخيف. وباء كورونا أَفْلَت من السيطرة على ضبطه بسبب عناد الناس وتمرّدهم على الإجراءات التي اتخذناها لحماية اللبنانيين".

 

وأضاف: "فلنعترف أيضا أن فرض تطبيق الإجراءات لم يكن بمستوى حجم الخطر".

 

وكان الرئيس اللبناني قد دعا، الاحد، إلى الاجتماع بعد ارتفاع أعداد المصابين بالوباء في الوباء.

 

وقالت مصادر سياسية إن اتجاها جديا يبحث بين الوزارات والسلطات المختصة يقضي باقفال البلاد اقفالا تاما جراء تفشي فيروس كورونا.

 

وتفيد أرقام وزارة الصحة اللبنانية بأن البلاد سجلت أكثر من 219 ألف إصابة ونحو 1600 حالة وفاة.

 

ورغم دخول البلاد، الأسبوع الماضي، في حالة إغلاق عام، تستمر حتى الأول من فبراير المقبل، إلا أن أعداد المصابين ظلت ترتفع، وبينما ودعت البلاد عام 2020 بنحو 3 آلاف إصابة يوميا، سجلت في الأيام الأخيرة إصابات وصلت إلى أكثر من  5 آلاف.

 

وتقول المستشفيات إن لم يعد لديها أسرة في غرفة العناية المكثفة.