الكشف عن كائن ضخم غير معروف في النظام الشمسي!

سقط شيء فريد من سماء السودان في عام 2008، وانفجر إلى شظايا عبر المساحات الشاسعة والقاحلة في صحراء النوبة.

وأصبح هذا الجسم المندفع يُعرف باسم Almahata Sitta: مجموعة من ما يقرب من 600 قطعة نيزك، استعادها الباحثون بشق الأنفس، وأخذت اسمها - "المحطة السادسة" - من محطة قطار قريبة. ومنذ ذلك الحين، جرى تحليل شظايا ذلك الكويكب - المسمى 2008 TC3 - من قبل الباحثين، بحثا عن أدلة كيميائية لأصول هذا الزائر الغامض البعيد.

والآن، تظهر دراسة جديدة تلك القصة الخفية المثيرة للاهتمام. ويقول المعد الأول وعالم جيولوجيا الكواكب فيكي هاملتون، من معهد ساوث ويست للأبحاث في بولدر بولاية كولورادو: "تشير نتائجنا المدهشة إلى وجود جسد كبير غني بالمياه".

وفي العمل الجديد، لم يكن لدى هاملتون وزملائه الباحثين الكثير من الأدلة، حيث قاموا بتحليل أصغر شظايا من هذه الصخور الفضائية الرائعة. ويوضح هاميلتون: "خُصصت عينة مقدارها 50 ملغ من المحطة Sitta للدراسة. وقمنا بتركيب وصقل القشرة الصغيرة، واستخدمنا مجهر الأشعة تحت الحمراء لفحص تركيبتها".

وكشف التحليل الطيفي عن شيء لم يتوقع العلماء العثور عليه داخل القشرة - جزء يسمى AHS 202 - اكتُشف على شكل نادر للغاية من البلورات المائية، المعروف باسم أمفيبول. ويتطلب هذا النوع المعدني نوبات طويلة من الحرارة والضغط الشديدين للتشكّل، من نوع لا يُعتقد عادة أنه ممكن في النيازك الكوندريت الكربوني (CC). وتشير الآثار المترتبة على ذلك إلى أن عام 2008 TC3 كان على الأرجح ينتمي إلى جسم أكبر بكثير - وهو شيء كبير جدا في الواقع، بحيث يكون فعليا في فئة Ceres نفسها: الكوكب القزم، والذي يمثل أكبر جسم معروف في النظام الشمسي ضمن حزام الكويكبات الرئيسي، بين مداري المريخ والمشتري. ويوضح المعدون في ورقتهم البحثية: "يُعتقد أن معظم الأجسام في CC أقل من 100 كيلومتر في القطر، وبالتالي لن تكون كبيرة بما يكفي لإنتاج نطاق من ظروف الضغط ودرجة الحرارة التي يمثلها تجميع المعادن في AhS 202. وعلى هذا النحو، فإن تفسيرنا هو أن الجسم الأصلي لـ AhS 202 ربما كان كائنا غير معروف، يحتمل أن يكون بحجم Ceres (قطره 640-1800 كيلومتر تقريبا في ظل الظروف الأكثر احتمالا)".

وبالطريقة نفسها التي يكشف بها الكويكبان Ryugu وBennu بعض المفاجآت في التكوين التي تختلف عن معظم النيازك المعروفة، تثبت شظايا TC3 المتشعبة لعام 2008، أن هناك المزيد من الصخور الفضائية أكثر مما يمكن أن تفسره الفرضيات الحالية تماما.

وأبلغ عن النتائج في Nature Astronomy.

المصدر: ساينس ألرت